الرئيسية / مقالات الرأي / لا قديسات ولا شياطين

لا قديسات ولا شياطين

وفاء صالحة

 

سألها من خلال تويتر ما معنى نسوية؟ فأجابت بأنها صديقة النساء؛ ثم أتت الردود مصححة لمعنى النسوية، وأغلبها كان بأن النسوية هي الكارهة للرجال؛ مما أوصله إلى نتيجة أن النسوية هي “المريضة نفسيا”.

تُعرّف ويكبيديا النسوية بأنها :

“مجموعة مختلفة من النظريات الاجتماعية، والحركات السياسية، والفلسفات الأخلاقية، التي تحركها دوافع متعلقة بقضايا المرأة. يتفق النسويون والنسويات على أن الهدف النهائي هو القضاء على أشكال القهر المتصل بالنوع الجنسي، ليسمح المجتمع للجميع نساء ورجالا بالنمو والمشاركة في المجتمع بأمان وحرية”

تعلّق أحداهن على تويتر أيضا: “كلهن نسويات حتى يأتي العريس”.

ومن قال أن النسويات ضد الزواج أو ضد الرجال؟ النسوية تريد زواجا تكون فيه متساوية مع زوجها، زواجا لا تكون فيه أقل من الرجل لمجرد كونه “رجل”، وأن يكون لها رأي في كل القرارات المتعلقة بهما وليس في طبخة اليوم فقط.

النسوية هي أن تتساوى المرأة مع الرجل في الحقوق والواجبات، وأن لا تضطر للدفاع عن نفسها وبنات جنسها من سخرية الرجل وتهميشه لهن بشكل دائم، وأن لا تخاف المرأة من المطالبة بحقوقها كالطلاق والنفقة حتى لا يتعرض لها زوج حالي أو سابق لاعتقاده أنها تعدت حدودها وفعلت مالا يُسمح لها بفعله.

هي أن لا تحتاج المرأة، مضطرة، لوجود رجل يدعمها لتنجح وتحقق طموحاتها. تدافع النسوية عن حق النساء في العلم والعمل بلا أن تضطررن ذليلات لدفع رشاوي لأفراد عائلاتهن للسماح لهن بالدراسة أو العمل كما تفعل الكثير من النساء السعوديات.

النسوية تعني أن قيمتي في هذا العالم تعتمد على كوني إنسانا وليس كوني امرأة أو رجل. فلماذا يكره الرجل أن تكون المرأة مساوية له ولماذا ينزعج ممن تطالب بهذا؟

النسوية تعني أن مكانة أي امرأة لن تتغير بتغير وضعها. لن تستقي قيمتها من زوجها ومكانته، ولن تعرّف كمطلقة يعتقد الجميع أنها لقمة سائغة ويخافون منها وعليها، أو أرملة تحتاج لعطف الناس ويسعى الناس لتزويجها من آخر قد يكون متزوجا لأن لا قيمة لها إلا بوجود رجل، أو أم أنجبت البنات ولم تنجب الأولاد فقلّلوا منها، أو فتاة قررت أن الزواج وضع لا يناسبها ولا تريده… النسوية هي أن تختار المرأة المكانة الاجتماعية التي تريدها لنفسها بلا تبعية لأحد وبلا أن يحق لأحد غيرها أن يرفض أو يجبرها على وضع آخر.

النسوية هي أن لا تفقد المرأة حقوقها باسم الأب والأخ والابن والزوج وكل رجال القبيلة.

النسوية ترغب في أن يتوقف العنف ضد المرأة في المنزل أولا، أن تملك الزوجة حقها في الإنجاب أو رفضه وأن لا يجبرها الزوج عليه.

النسوية تعاني في كل أنحاء العالم. ففي الدول المتقدمة تريد أن تحصل على نفس أجر الرجل، والمسلمات منهن يردن أن يصلين في مساجد غير مفصولة حسب الجنس. أما لدينا فهي أولا شرح أن المرأة ليست عدوة المرأة، للمرأة. نعم؛ هناك نساء في صف الرجال. هن أنانيات يردن فقط الوصول بأي طريقة وطريقتهن الوحيدة –حاليا– هي الصعود على أكتاف الأقوى، الرجل، وسوف ينزلن عن هذه الأكتاف عندما يصبح الرجال والنساء متساوين، وتستطيع المرأة التقدم والصعود من دون تسلق أي أكتاف.

النسوية لا تكره الرجل فهناك رجال نسويون كُثر، وهذا لا يتعارض مع ذكورتهم على الإطلاق. النسوية لا ترغب في نزع حق رجل إلا ما هو ليس حقه وأعتقد أنه حقه عبر الوقت والقوة. النسوية ترغب أن يحصل الجميع على حقوقهم.

نحتاج النسوية حتى لا يقتل الرجل زوجته ويجد من يدافع عنه لأسباب راسخة -رغم انعدام صحتها وعدلها- منذ أن وعى الرجل وفهم أن المرأة ، أي امرأة هي “شيء” يملكه. النسوية باختصار هي أن تكون المرأة مساوية للرجل في الحقوق والواجبات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، فلما الغضب؟

وبالرغم من أن تعريفها الأول عن النسوية (صديقة النساء) كان بسيطا وواضح، سخر البعض منها ووصمها بأنها لا تفهم. لكنها أعطت أفضل إجابة عن النسوية؛ فالنسويات هن بالفعل صديقات النساء ولسن كارهات للرجال.

وأخيرا النسوية هي أن تعلم علم اليقين أن النساء لسن قديسات ولا عاهرات؛ هن فقط بشر مثلك، مختلفات مثلك.

 

عن thearabnoon

شاهد أيضاً

دعوة لـ“إنتاج نقاش معرفي تشاركي“، عن المعرفة المتموضعة وسؤال الموضوعية عند دونا هارواي

*مريم الهاجري • الإنتاج المعرفي للنسوية مقدمة تركز هاراوي في مقالتها(١)، على مفهوم المعرفة المتموضعة، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *