الرئيسية / مقالات الرأي / إسقاط الولاية عن المرأة: رد على أميرة الصاعدي

إسقاط الولاية عن المرأة: رد على أميرة الصاعدي

سمية التركي

تناوُل شؤون المرأة إن لم يكُن في إطار أحكام الحيض، و حسن التبعّل، و الحجاب الشرعيّ فهو مؤذٍ لهم و مسيء، و داعٍ للفساد! يستخدمون النصوص بحرفيّةٍ ساذجة و يتعاملون معها كأقفالٍ يغلقون بها أيّ دعوةٍ للمراجعة، أو للتحديث؛ كما حدث مع قضيّة تظلّم النساء من نظام الولايةِ و مطالبتهنّ بإسقاطه لما ترتب عليه من مآسٍ و آلام؛ فقد ضجّوا و صاحوا و استخدموا عصا التّفسيق و التخوين، و دفنوا رأس المشكلةِ في المهرب السهل: المؤامرة!

لا بأسَ أن تعنّفَ امرأةٌ، أو تنتحرَ يأسًا، أو يُقتلَ حُلمها في الدّراسة، لا بأسَ أن تستغلّ، لا بأس في كلّ ذلك. سنغمضُ أعيننا. هي فقط حالات شاذّة لا يُعتدُّ بها؛ المهم أن تبقى الأمورَ على ما هي عليهِ، المهم أن يُحافَظ على الركودِ الآمن!

 أحد المقالات المُعارِضة لإسقاط الولايةِ (وفيه زبدة الحجج التي يحتجّ بها المعارضون) مقالٌ كتبته د. أميرة الصاعدي بعنوان: (الولاية على المرأة تشريعٌ أم تضييق) وملخّصه:

١_الولاية تشريعٌ رباني، و هو ولاية رعاية و صيانة، و حماية و إكرام، لا امتهانٌ و إذلال كما يُفهم.

٢_ الأسرة لا تنتظم إلا بولاية الرجل على المرأة، و بدونها تتفكّك و تنحلّ.

٣_ ولاية الرجل على المرأة ثابتة لا تتغيّر بتغيّر الزمان و لا بتقدّم السنّ، فطبيعة المرأة لا تختلف، و حاجتها للوليّ لا تتغيّر.

٤_الولاية في ديننا أمانة فمن عدل فقد حفظ الأمانة، و من ضيّع فهو محاسب و مسؤول (يوم القيامة طبعا).

 في النّقطة الأولى حسمتِ الدكتورة أميرة الموضوع و أغلقتْ باب النّقاش قبل أن يبدأ بقولها أنّ الولاية تشريع ربانيّ، ثمّ ذكرت أنها ولاية حماية لا إهانة! و لا يوجد عاقل يقول بأنّ الولاية بأصلها مقصود منها الإهانة و الأذى؛ لكنّ الوليّ لا يكون صالحا دائما، و تسليمه الولاية المطلقة فقط لكونه قد خلق رجلا أمر غير منطقيّ، و غير عادل. حتى لو كان صالحا فأين العدل بفرضه ما يريدُ هو على إرادةِ إنسان بالغٍ راشدٍ و المبرّر أنّ حظّها جعلها امرأة و جعل منه رجلا؟

الكاتبة امرأةٌ من نُخبةِ المُجتمع، ناجحة، و بارزة. القدر جعلها ابنةً لرجلٍ طيّب و صالح، مدّها بالدعمِ و بالتّالي استطاعتْ أن تصل إلى ما وصلت إليه، ثمّ دافعَتْ عمّا رأته -بعينيها- من نبل نظام الولايةِ، و لنْ تقول ما قالتْه لو أنّها فتاة يافعة قُتلت أحلامها بالدّراسةِ و الحياةِ قد باعَ أبوها جمالَها و ألقى بها لكهلٍ بشع الخَلْقِ و الخُلق. لن تقولَ ما قالتْهُ لو كانتْ خطّتها العمليّة التي وضعتْها قد مُزّقتْ في وجهها فقط لأنّها لم تتوافق و ما يريدُ وليّها!

و دائما ما يأتي الردّ : هذي حالاتٌ شاذّة، و درء المفاسد مُقدّمٌ على جلب المصالح!

تُداسُ هؤلاء النّسوة وتظلمن لا ضَير؛ لأنّ رفع الظلم عنهنّ فيه تحرّر لجميعِ النّساء و في هذا مفسدةٌ تقع على المرأة و المجتمع! 

 ما الخطورة في أن يكون أمرُ المرأة بيدها و ما علاقةُ ذلك باستقرار الأسرة أو تفكّكها ؟ فقد ذكرت الدكتورة أميرة في النّقطة الثانية أنّ انتظام الأسرة لا يكون إلا بولاية الرجل على المرأة. و كأنّها لا ترى نجاحا في علاقةِ الرجل و المرأة إلا بكونهم سيّدا و مسودا، مُسيِّرا و مُسيَّرا. و هذا كلّه ينسِفهُ نجاحٌ باهِرٌ لأسرٍ كانت علاقةُ طرفيها الرّئيسيين ( الأمّ/ المرأة و الأب/ الرجل) علاقة تكافؤ،  تفاهمٌ، و محبة، لا سلطةَ تعجرفٍ تربط رجلا بامرأة و بالتّالي أبناء أسوياء و صالحون قدّموا لمجتمعهم و لأوطانهم، و الأمثلةُ كثيرة و لا يتطلّب الأمرُ إلا أن يخرجَ المرء من نمطيّته و محدوديّته و استسلامهِ لخوفه من الذي يهدّد ما اعتاد عليه.

في النّقطة الثالثة ذكرت أنّ الولاية ثابتة لا يهزّ ثباتها كبر سنّ أو تغيّر زمان بحجّة أنّ طبيعة المرأة لا تختلف و حاجتها للوليّ لا تتغيّر! ماذا تقصد بطبيعة المرأة التي تتطلّبُ وليّا و ما هي الحاجة المُلحّة التي تجدها المرأة في الوليّ بمفهومه الحاليّ؟

امرأةٌ وصلتْ لسنّ يسمح لها أن تختارَ تخصّص دراستها، أو زوجها، أو مكان وظيفتها، أو توافق على إجراء عملية في مستشفى… ما الحاجة الملحّة التي تجدها في شحذها الموافقة من وليّها بمعناها الرسمي لا الودّي؟ أيكون عقله أرجح من عقلها؟ أو فهمه لنفسها أكثر من فهمها هي لنفسها؟  المرأة لا ينقصها شيء كي تختار لنفسها ما تريد، و هي أحوج أن تنتصر لحقها لأجل الأسرة و إسعادها فمنها يستمدّ أطفالها القوّة أو الانهزام. المرأة المهزومة التي يفرغ فيها رجلها عقده و ما يعانيه من تسلّطٍ خارجيّ ستنجب أطفالا مهزومين، غير أسوياء. و بالتالي مجتمع مهزوز غير مُنتج، و العكسُ صحيح. لذلك إسقاط الولاية ينجح الأسرة لا يفككها، وإن فكّك فهو تفكيكٌ ناجح لعلاقة لا فائدة منها سوى الأمراض النفسية و المشاكل.

أمّا النقطة الرابعة و الأخيرة فلأجلها يجبُ أن يُسقط نظام الولاية لأنّ صلاح الوليّ متروكٌ لأمانته و ضميره’ لا شيء يحدّه سواهما!

عن thearabnoon

شاهد أيضاً

الظهور الثالث للمرأة – وكاريوكا التي أحببناها

    *مصطفى شلش ليس من السهل أبدًا الكتابة عن الحركة النسوية وخصوصًا إن كنت تُحسب …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *