الرئيسية / تقارير / موافقة ولي الأمر هل تقود السعوديات نحو البطالة؟

موافقة ولي الأمر هل تقود السعوديات نحو البطالة؟

                             

*أسماء محسن                                    

كنت على استعداد تام لرفض العمل حين أصرت الجهة الحصول على موافقة ولي الأمر لتوظيفي!” (أروى 27عام) هكذا بدأت أروى التي تعمل حاليا في مدينة الرياض حديثها في إطار رفضها لولاية أخيها عليها، واتخاذه القرار عنها. بعد مماطلة وافقت جهة العمل على تخويلها للأخ الآخرشرط أن يكون ذلك من المحكمةلإتمام إبرام العقد.

إجراء عفى عليه الزمن

تتبع جهات العمل الحكومية والخاصة إجراء طلب موافقة ولي الأمر منذ وقت طويل، وهو عبارة عن تعهد خطي يتضمن علم ولي الأمر بالعمل مكانه، المسمى الوظيفي، أوقات العمل وما إلى ذلك، ويفيد بتحمله المسؤولية حول اتباع الموظفة للتعليمات والمواظبة وغير ذلك.. بعضها تأتي تفصيلية والبعض الآخر يقتصر على المعلومات الأساسية، وأحيانا قد يصل الأمر لحضوره شخصيا لمقر العمل. أما عن أساس هذا الإجراء لنظام العمل القديم الذي كان يقضي باشتراط موافقة ولي الأمر لحصول المرأة على عمل.

تمكين المرأة من الخدمات دون طلب موافقة ولي الأمر

وبالرغم من صدور أمر ملكي في 4 مايو 2017 بعدم مطالبة المرأة بالحصول على موافقة ولي أمرها حال تقديم الخدمات لها، مالم يكن هناك سند نظامي لهذا الطلب(1) واحتفاء السعوديات بهذا القرار، وما تلاه من بيان رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان د. مفلح القحطاني(2) يفيد فيه أن أي علاقة بين الفرد وبين الدولة لا تشترط موافقة شخص آخر لإتمام تلك العلاقة أو التصرف. إلا أن جهات متنوعة لازالت تعمل على ذلك حتى كتابة هذا التقرير في مخالفة صريحة لنظام العمل في السعودية.

عائق أمام الحصول على وظيفة

،،رفضت ذلك لعدم وجود مبرر واضح لهذا التعقيد،،

صورة من عقد عمل وقعت عليه ريم لأحد جهات التوظيف.

منذ تاريخ إصدار القرار وحتى الآن تشارك العديد من السعوديات هذه الاشتراطات الصادرة من جهات مختلفة شملت شركات ومستشفيات، مكاتب محاماة، مدارس، وجهات تتبع دوائر حكومية على مواقع التواصل الاجتماعي، مبديات استغرابهن ورفضهن لهذا الإخلال الواضح بالنظام دون رادع. مبينات أنه يعد حاجزًا كبيرًا يقف بينهن وبين الحصول على فرص العمل التي يرغبن بها.

تؤكد (ريم 25عام) ذلك، فخلال بحثها عن وظيفة في المدينة بعد أن طال الانتظار وطرقت مختلف جهات الموارد البشرية للحصول على فرصة عمل تلاءم تخصصها في اللغة الإنجليزيه، لم تكن هناك شواغر مناسبة واضطرتها إحدى المستشفيات الخاصة للعمل بشهادة الثانوية العامة كي يقصلوا من مقدار المرتب الشهري، إضافة إلى ذلك طلبوها موافقة من ولي الأمر. “لم يمانع أخي الذي يحمل صك ولايتي ذلك لكني أخفيت الأمر عن أخي الآخر فلن يروق له عملي في مستشفى“.. “وحين فكرت بالعمل في مجال الفندقة كونه يمثل لي فرصة أفضل مهاريًا وماديًا، أشار لي وليي بعدم تفضيله لعملي في مكان يتطلب مواجهة الجمهور“. تكرر اشتراط موافقة ولي الأمر معها في مشفيين آخرين ولم تقبل العمل.

رفضت ذلك لعدم وجود مبرر مقنع لهذا التعقيد” (هنوف 28سنة). سبق وواجهت هنوف صعوبة في الالتحاق بوظيفة بمدينة الرياض دون أن يشترط عليها موافقة ولي الأمر لتوقيع العقد. ولكون الأب متوفٍ تقوم الأم بكافة شؤونها القانونية، إلا أن جهة العمل طلبت منها موافقة عمدة الحي وتصديقا على ذلك من الشرطة! وتحت اعتراض هنوف قبلت الجهة لاحقًا بحضور والدتها مع كافة الوثائق الرسمية التي تثبت حالتها العائلية.

فيما تقول (آمنه 30عام) التي تعمل في الطاقم الإداري لمدرسة خاصة في مدينة جدة، أن هذا الإجراء لا يعدو كونه روتيني. كما أن العديد من النساء يعمدن إلى توقيعه بأنفسهن دون الرجوع لأولياء أمورهن.

وبحسب (ريم) الأمر يتعدى ذلك الإجراء مازال يعمل فيه كي تتفادى الجهات أي خلافات قد تحصل مع أهالي الفتيات، وحتى تكون على الموظفة مساءلة قانونية في حال افتعل أحد ألياء الأمور خلافا مع جهة العمل“.

نموذج موافقة ولي الأمر بإحدى المدارس الخاصة.

،،أسباب دينية وعرفية تقف  وراء ذلك،،

الكثير من الفتيات يعمدن إلى عدم مصارحة أهاليهن بنوع بيئة العمل التي يلتحقن بها، اتقاء للرفض من قبل الأهالي لعدة أسباب، كان من أبرزها اختلاط الرجال بالنساء. الأمر غير مقبول عند كثير من العائلات بعض منهم يعزو رفضه لمبرر ديني، والبعض الآخر يستند إلى العرف الاجتماعي الذي يرضى بعمل المرأة مادامت في أوساط النساء ولم تخرج عنها. ومع أن الاختلاط في غالبه محدود و وزارة العمل تغرم الجهات التي لا تلتزم بأقسام منفصلة للنساء العاملات لديها، إلا أن مجالات العمل التي تحتوي رجالا عملاء أو زملاء لازالت محضورة أمام شريحة واسعة من الفتيات.

وفيما تعترض عدد من الفتيات ويبدين عدم موافقتهن على الإجراء السابق مثلما حدث مع (هنوف)، تضطر أخريات للقبول على مضض حتى لا يخسرن العمل، أو التخلي عن الفرصة ومعاودة البحث مجددًا.

ماذا عن خطر البطالة؟ نظرًا لهذه الاشتراطات يبدو أن خريجات العديد من التخصصات التطبيقية أو المتعلقة بالمجال العام، يواجهن خطر البطالة المتفشية في الأوساط النسائية، في ظل رفض أولياء الأمور لمجالاتهن، وممارسة جهات العمل من ناحية أخرى لمثل هذه الإجراءات التعسفية التي تجعل من انضمامهن لسوق العمل أمرًا صعبًا. إذا ما أخذنا بعين الاعتبار أن مشاركة المرأة فيه أساسا تقدر بـ 19.9% فقط من إجمالي القوى العاملة في السعودية، وذلك بحسب آخر منشور صادر عن هيئة الإحصاء(3) حول سوق العمل في الربع الثالث من العام2017. كما أشار أيضا أن البطالة تظهر في الأوساط النسائية بنسبة 32.7% ، وتبلغ نسبة النساء الباحثات عن عمل 84.5% من إجمالي الباحثين عن العمل في السعودية متجاوزة نسبة العام الماضي 2016 التي سجلت 80.6% . يتحدث المنشور عن ما مجموعه 1.040.727 باحثة عن عمل في السعودية، 540.418 منهن يمثلن الفئة العمرية من 20-29 عام. شريحة يافعة ومتعلمة حريّ أن تستغل طاقتها في رفع مستوى الانتاج الشخصي والتنمية المجتمعية، لكن على أرض الواقع يواجهن عددا من العراقيل دون ذلك. لينتهي الحال بهن إما في وظائف أقل من مؤهلاتهن ولا تتناسب معها، أو بلا عمل مكونات جماعات مهمشة ومحبطة ترزح تحت مجموعة من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية.

وفي حين تعلن الدولة أنها تنوي بحلول 2030 خفض معدلات البطالة العامة إلى 7%، ورفع نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل إلى 30% لابد من خلق مزيد من الفرص للنساء للوصول إلى النسب المأمولة، والنظر في القوانين والإجراءات المتعلقة بذلك، لإزالة كل ما من شأنه أن يعيق اختيارات المرأة في العمل أو يحد منها.

جهات عمل ملتزمة

لحسن الحظ حصلت (ريم) مؤخرا على عمل كموظفة تأمين في أحد المستشفيات، والذي لم تطلب منها إدارته موافقة ولي الأمر..”بالرغم من تدني المرتب إلا أنني مرتاحة لكون الجهة متعاونة وتدعم حقوق النساء، وإمكانية أن أخسر العمل فيها لمجرد أن ولي الأمر لم يعجبه عملي ضئيلة“.

مصادر:

  1. نص الخبر عن صحيفة عكاظ

https://www.okaz.com.sa/article/1544591/%D9%85%D8%AD%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%AA/%D8%AA%D9%85%D9%83%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B1%D8%A3%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%AF%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%AF%D9%88%D9%86-%D9%85%D9%88%D8%A7%D9%81%D9%82%D8%A9-%D9%88%D9%84%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1

  1. تصريح رئيس الجمعية الوطنية لحقوق الانسان

http://nshr.org.sa/?news=%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D8%AD%D9%88%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D9%85%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%A7%D8%B6%D9%8A-%D8%A8

  1. نشرة هيئة الإحصاء حول سوق العمل في الربع الثالث من العام2017 https://www.stats.gov.sa/ar/5666

عن thearabnoon

شاهد أيضاً

دعوة لـ“إنتاج نقاش معرفي تشاركي“، عن المعرفة المتموضعة وسؤال الموضوعية عند دونا هارواي

*مريم الهاجري • الإنتاج المعرفي للنسوية مقدمة تركز هاراوي في مقالتها(١)، على مفهوم المعرفة المتموضعة، …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *